الاتجاهات وخطوط الاتجاهات


هناك ثلاثة وجهات يمكن أن تتحرك فيها الاتجاهات: لأعلى ولأسفل وعلى الجانبين. ويُعرف الاتجاه الصاعد بأنه يشتمل على أكثر الأسعار المرتفعة ارتفاعاً وأكثر الأسعار المنخفضة ارتفاعاً. وعلى نحو مماثل، فإن الاتجاه الهابط يُعرف بأنه يشتمل على أكثر الأسعار المرتفعة انخفاضاً وأكثر الأسعار المنخفضة انخفاضاً. عندما يتحرك اتجاه على الجانبين، يُقال إن السعر في النطاق.


Trendlines-1.png

خطوط الاتجاهات

يتم إنشاء خطوط الاتجاهات برسم خطوط تصل أعلى أسعار مستويات الدعم، إلى جانب الأسعار الأقل انخفاضاً أو مستويات المقاومة. وكما هو موضح في أمثلة الاتجاه الصاعد والاتجاه الهابط أعلاه، فإن الأسعار المرتفعة والمنخفضة تُستخدم لتحديد الدعم والمقاومة.

ومن خلال توصيل أعلى الأسعار السابقة ومد الخط، يستطيع المتداولون الحصول على فكرة حول المكان الذي يُرجح أن تكون فيه المقاومة في المستقبل. يمكن تقدير مستويات الدعم المستقبلية من خلال توصيل الأسعار المنخفضة السابقة.

وطالما واصل السعر الالتزام بهذه المستويات، نستطيع التداول داخل النطاق. وهذا يخضع لشرط أن نظل على دراية بمستويات الدعم والمقاومة الأخرى التي قد تكون موجودة داخل النطاق. تصبح خطوط الاتجاهات ذاتها مستويات دعم ومقاومة إضافية.

عندما يتجاوز السعر مستويات الدعم والمقاومة المحددة بواسطة خط الاتجاه، فإننا نبحث عن القيام بتداول في نفس اتجاه التجاوز. ورغم ذلك، فإنه نظراً لأن 81% من جميع التجاوزات هي تجاوزات زائفة، فهناك حاجة لتوخي الحذر واتخاذ خطوة إضافية مطلوبة لتأكيدها.


تجنب التجاوزات الزائفة: إعادة الاختبار


عندما يهبط السعر إلى ما دون خط اتجاه كان يعمل كمستوى دعم، فسوف يعود عادة مرة أخرى لاختبار نفس المستوى ثانية – الذي يكون في هذه المرة مستوى مقاومة. وأفضل الإدخالات القصيرة لا يتم القيام بها لدى التجاوز الأولي، وإنما في التحرك الثاني نحو الهبوط، عقب "إعادة الاختبار" للمستوى المعني.

تُعرف إعادة الاختبار الناجحة بأنها جسم شمعة يُغلق خارج ذلك المستوى. وفي المثال أدناه، يمكننا أن نرى أن السعر تجاوز إلى ما دون الدعم، وفشل في إعادة الاختبار الأولى كمستوى مقاومة، ثم واصل النجاح في المحاولة الثانية. ويُعرف هذا النمط أيضاً باسم "قبلة الوداع".


Trendlines-4.png

ويمكن عكس نفس السيناريو عندما يتجاوز السعر فوق خط اتجاه ما كان قد عمل في السابق كمستوى مقاومة. وفي هذه الحالة، نبحث عن نفس خط الاتجاه الذي سيعاد اختباره كدعم قبل الدخول في مركز طويل.

نظام تجاوز خط الاتجاه


يمكن أن يتشكل أحد أبسط نظم التداول ببساطة من خلال استخدام خطوط الاتجاهات. وفي الاتجاه الصاعد، نقوم بتوصيل المستويات السفلى بأجسام الشموع. وإذا كنا في مركز طويل من قبل، فإننا نبحث عن الخروج من التداول بمجرد تجاوز السعر في اتجاه الهبوط. وإذا كنا في الوقت الحالي غائبين عن تداول معين، فقد نفكر بشأن الدخول في مركز قصير عند هذه النقطة.

Trendlines-5.png


وعلى نحو مماثل، فإننا في اتجاه الهبوط نقوم بتوصيل المستويات العليا بأجسام الشموع. وإذا كنا في مركز قصير من قبل، فإننا نبحث عن الخروج من التداول بمجرد تجاوز السعر في اتجاه الصعود. وإذا لم نكن قد دخلنا التداول بعد، فقد نفكر في الدخول في مركز طويل عند هذه النقطة.

Trendlines-6.png


المؤشرات، الجزء الأول: متبعو الاتجاهات

تكلم معنا 24/7